المنتدى الرسمى لجريدة اخبار العالم العربى الدولية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عادات زميمة تصيب المجتمع المصرى .. التحرش

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
teacher
Admin


المساهمات : 63
تاريخ التسجيل : 09/03/2011

مُساهمةموضوع: عادات زميمة تصيب المجتمع المصرى .. التحرش   الأحد مارس 13, 2011 8:22 pm

brown]r]عادات زميمة تصيب المجتمع
داء التحرش والصمت الرهيب .....[/
center]

علي الرغم من سوء الأحوال المعيشية ومعاناة شبابنا من أزمة البطالة الطاحنة اللتي طالت السواد الأعظم من رجال المستقبل ، وعلي الرغم من الإرتفاع المفاجئ لأسعار بعض السلع اللتي لا غني عنها في أي بيت مصري ، وعلي الرغم من الأزمة الإقتصادية اللتي يعاني منها العالم أجمع .
علي الرغم من وجود كل ما يؤرق الحياه علي كل فئات المجتمع إلا أنه مازال هناك رغبه لدي الكثيرين في ممارسة هذا السلوك المشين المسمي بالتحرش كنوع من التلذذ أو الهوايه أوللخروج من الأعباء النفسية أو للإستمتاع بإيذاء الأخرين أو للشعور بأي راحه أو متعه عند ممارسة هذا الإعتداء الظالم ضد المرأه .
ودراسة هذه الظاهرة أو مجرد إلقاء النظر عليها يعتبر من الصعوبه بمكان نظرا لأن الإحصاءات لا تمثل إلا جانبا بسيطا من تلك المعاناه اللي تعيشها المرأه في عالمنا اليوم ، وذلك لأسباب عديده منها :
• حساسية الموضوع . كون كثيرا من النساء تخاف من الفضيحة وتلويث السمعة ، وخوفا من أن أصابع الإتهام تمسها هي نفسها مع أنها المجني عليها ، ولذلك فهي تفتقد الجرأه والشجاعة في التحدث عن معاناتها وهذا ما أكدته الدكتوره ( عزه سليمان ) مدير مركز قضايا المرأة المصرية أن قضية التحرش الجنسي قضية مسكوت عنها في المجتمع المصري نظرا لحساسية القضية ، ولا توجد إحصاءات وأرقام توضح مدي هذا التحرش ، وهو ما يجعل الوقوف علي آثار الظاهرة صعبا .
• بعض الضحايا تخاف من فقد عملها كونها تعرضت للتحرش من جانب رئيسها في العمل ، وهذا ما أكدته ( ناديه . ش ) عندما قالت : بدأت معاناتي منذ حوالي سنه ونصف عندما لاحظت رئيسي في العمل يتابعني بنظراته اللتي يملؤها إحساس بالرغبة والتوحش ، ثم تحولت النظرات إلي ألفاظ خادشة وفي بعض الأحيان محاولة لمس يدي لكني كنت أتهرب منه ولا أعطيه الفرصه حرصا مني علي الوظيفه ، وبعد رفضي لكل محاولاته للنيل مني كان عقابه لي بفصلي من العمل لعدم إلتزامي بقواعد العمل وحسبي الله ونعم الوكيل .
• شعور الضحايا بأن الجاني عليهن لن يجد العقاب الرادع .وفي هذه النقطة تحديدا لا يفوتني أن أذكر الشجاعة (نهي رشدي ) بصرف النظر عن جنسيتها وأصولها حيث أنها من عرب 48 ولكنها إمرأه إستطاعت بكل شجاعة أن تقاوم ذلك المعتدي الغاشم الذي حاول التحرش بها أثناء سيرها بالشارع هي وصديقتها ، وأصرت علي الإمساك به وتقديمه للشرطه ورفع دعوي قضائيه عليه وكان القضاء العادل له بالمرصاد حيث صدرحكم بسجنه ثلاث سنوات مع غرامه ماليه ، وأصبحت هذه القضيه هي الأولي من نوعها في مصر .
• أن إثبات حدوث التحرش من أصعب الأمور علي المرأه .
لهذه الأسباب وغيرها بالتأكيد سيظل موضوع التحرش بعيد تماما عن المعرفة الكاملة ، هذا بالرغم من الأرقام المثيره للفزع اللتي جاءت تحذر أن من بين مائة إمرأه توجد 68 حاله تعرضن للتحرش الجنسي داخل محيط العمل فقط سواء كان هذا التعرض لفظيا أو بدنيا .
وكان الله في عون الطالبات اللاتي يفضلن الرسوب وإعادة السنه الدراسية إذا لزم الأمر علي أن يستجيبوا لمطالب الأساتذه الأفاضل ومعلموا الفضائل . وهنا تقول ( زينب. ع) أنها تدرس بالفرقه الرابعة تجارة إنجليزي في إحدي الجامعات اللتي من المفترض أنها جامعة محترمة ، ولأنها رفضت مطالب الدكتور المحترم ولم تستجب لرغبته الجامحة في التعرض لها ، فكانت النتيجة أنها رسبت في هذا العام بسبب رسوبها في هذه الماده كونها لم تحصل علي الحد الأدني من درجات النجاح وإن شئت فقل ( درجات التحرش) .
من هذه الأمثلة البسيطه جدا نري أن التحرش الجنسي من أقبح ألوان الأذي الواقع علي المرأه ومن أبشع صور الظلم لإنسانيتها ، هذه الإنسانية اللتي كرمها الله لتأتي هذه اليد القذرة لتعبث بها وتفقدها كرامتها ، فلابد من استئصال هذه اليد المريضه وبترها حتي لا يتفشي هذا المرض اللعين والخبيث في باقي الجسد ألا وهو المجتمع .
واستوقفتني هذه الدراسة اللتي أجراها المركز المصري لحقوق المرأه عام 2008 واللتي تشير إلي أن 83 % من النساء المصريات و98% من الأجنبيات تعرضن للتحرش مثل اللمس والكلام والملاحقة وغيرها , والملفت في هذه الدراسه والمفزع هو إستشراء التحرش حتي طال السائحات الأجنبيات .
والمفزع أن هذه الجريمة الأخلاقية قد أساءت إلي سمعة المجتمع المصري ، وهذه الإساءه حدثت بفعل فاعل ، والفاعل هو المجتمع المصري نفسه .
ويصر الأغلبية علي أن مصر هي جنة الله في أرضه ، ونحن نصر معهم علي ذلك بشرط أن تشعر مصر أنها بلد وأن شعبها شعب ، وأن الحياه علي أرضها مازالت ممكنه لأنها تملك كل مقومات الحياه .



رحاب مصطفي
[u][b][center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elhadad.forumegypt.net
madad



المساهمات : 12
تاريخ التسجيل : 02/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: عادات زميمة تصيب المجتمع المصرى .. التحرش   الأحد أبريل 03, 2011 2:35 pm

هاذا ماجنته المراه من الاختلاط واتمنى انها ماتكون عاده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عادات زميمة تصيب المجتمع المصرى .. التحرش
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جريدة اخبار العالم العربى الدولية :: العدد الرابع :: تحقيقات-
انتقل الى: